لمّا أمر بورقيبة بإلغاء خطب الجمعة

sdfre

AddToAny

لمّا أمر بورقيبة بإلغاء خطب الجمعة

  • بتاريخ : أحد, 2018-12-09 16:13
  • نشر بواسطة : صبري دريدي

روى الصّحفي والناقد السينمائي خالد نجاح طرفة عن الزعيم الحبيب بورقيبة ذاكر ذلك عن عبد العزيز قاسم المدير العامّ  الأسبق للإذاعة والتلفزة التونسيّة. " كان بورقيبة يستضيف كلّ يوم أحد على مائدة الغذاء أشخاصا من أصدقائه وأهله والمقاومين وبعض الشخصيات الوطنيّة في نشاط غير رسميّ، من بينهم يومها عبد العزيز قاسم. تصدّر الزعيم الطاولة وأخذ يتحدّث عن إنجازاته في بناء السدود وتأثير ذلك على الفلاحة خصوصا. وتدخّل الأستاذ عبد العزيز قاسم مخاطبا الرئيس: سيدي الرئيس لقد بنيت الكثير من السدود إلّا واحدا. فسأله بورقيبة متعجّبا: وما هو سي عبد العزيز؟ فأجابه قاسم: السدّ ضدّ الخوانجيّة . وردّ بورقيبة مستغربا: كيفاش ياخي مازالوا موجودين الخوانجيّة... هاو وزير الدّاخلية قال قضينا عليهم. ومن الغد الاثنين صباحا رنّ جرس هاتف المدير العام للإذاعة والتلفزة وكان على الخطّ الوزير الأوّل حينها المرحوم محمد مزالي ودعاه إلى حضور جلسة عاجلة بعد الظهر في قصر الحكومة بالقصبة للنظر في مسألة تخصّ خطب الجمعة بالمساجد. وفي الجلسة تمّت مناقشة مضامين خطب الجمعة التي يجب أن تكون منفتحة على مسائل حداثيّة ومواكبة للعصر والتكنولوجيا. بعد الجلسة ذكر الوزير الأوّل المرحوم محمد مزالي مخاطبا المدير العامّ : تقابلت مع الرئيس صباح اليوم في قصر قرطاج وكان غاضبا شديد الغضب، وأمرني بإلغاء خطب الجمعة في المساجد . ولم أتمكّن من إقناعه بالإبقاء عليها إلّا بشقّ الأنفس، ولكنّه أصرّ على تغيير مواضيعها وإبعادها عن المسألة الدّينيّة لتتناول قضايا المجتمع الحقيقيّة. وختم المرحوم محمد المزالي كلامه متوجّها إلى المدير العامّ: مانعرفشي شكون الزفت إلّي قال لبورقيبة البارح في الفطور أنّ الخوانجيّة مازالوا موجودين وأنّوا يلزموا نقيموا سدّ ضدّهم.

ضحك المدير العامّ للإذاعة والتلفزة، ولم يكشف للوزير الأوّل اسم ذلك الشخص الذي حدّث بورقيبة عن الخوانجيّة. وتوفّي محمد المزالي ولم يعرف مطلقا اسم الشخص.

عن الشارع المغاربي / 23 أكتوبر 2018

 

 

 



في نفس السياق