صفاء لحامي تكتب لشبيبة: على الشباب اليوم أن يقود لا أن يطالب !

sdfre

AddToAny

صفاء لحامي تكتب لشبيبة: على الشباب اليوم أن يقود لا أن يطالب !

  • بتاريخ : أربعاء, 2018-03-28 18:32
  • نشر بواسطة : صبري دريدي

ممن نطلب حقوقنا ؟ هل نطلبها ممَن خذلونا أم من الذين يتراقصون على دماء شهدائنا ؟! أم مَمن وعدونا و أخلفوا ؟!. ملَلْناهم و مَلَلْنا وعودهم ..

 نعم لا نبالي بالسياسة لأن هذه السياسة لا تعنينا. هي سياسة الوعود في كل فترة انتخابية. كما أن الدبلوماسية الخبيثة لا تعنينا إذ كل من يعمل بجد هو السياسي الحقيقي من أجل مصلحة البلاد حتى و ان لم يتصدر المناصب و المنصات.. على الشباب ان لا ييأس رغم ان المعاناة كبيرة و الكلام سهل لكننا لن نيأس و سنعمل حتى نرى هذا الوطن يزدهر وبالعمل وتمتلئ المنابر بمن يعرف معنى الوطن..

 يجب علينا نحن الشباب أن نطور من أنفسنا حتى نُلقي بمن لا يحترم هذا الوطن خارج منابر القيادة .. على الشباب ان لا يكتفي بالهتافات و لعن الوطن والمقارنة بالبلدان المتطورة التي تمنح شبابها وتشجهم، فهذا لن يغير المشهد لأن هذه البلدان المتقدمة و التي تحكم العالم مرت بأزمات اكبر مما نمر به لكنها تجاوزتها بالعمل. هم ليسوا بأحسن منا، و لنا القدرة على أن نتركهم ورائنا بالعمل و تطوير الذات و تجاوز فكرة البكاء على الأطلال لأن ذلك لم يزدنا الا فشلا و تراجعا و خمولا. فبقدر ألمنا و بقدر وجعنا علينا أن نجتهد وعلى كل شاب ان يجتهد في مجاله ايا كان اختصاصه، وعلى كل شاب البحث بداخله عن الشيء الذي يجعله متميزا على البقية. وإن يَئِسَ فمن سيحكم ومن سيقود.

عليه الإيمان بقدراته و التقدم ليفتك موقعه ويلقي بمن يستهين بوجع هذا الوطن خارج غرفة القيادة.. علينا اليوم نحن الشباب ان نسعى لتحقيق أهدافنا و لا ننتظر من أحد أن يفعل ذلك نيابة عنا..

 

صفاء لحامي

24 سنة

طالبة ماجستير في كلية العلوم للرياضيات و الفيزياء و الطبيعيات بتونس في مجال أنظمة الإتصالات و الشبكات