بسبب كورونا: إجلاء 7270 تونسيا عالقا بالخارج

sdfre

AddToAny

بسبب كورونا: إجلاء 7270 تونسيا عالقا بالخارج

  • بتاريخ : أربعاء, 2020-03-25 17:24
  • نشر بواسطة : صبري دريدي

 

قال مدير مكتب الإعلام والاتصال بوزارة الشؤون الخارجية بوراوي الإمام، إن السلط التونسية توفقت في إجلاء 7270 تونسيا منذ 14 مارس الجاري، مؤكدا أن الجهود متواصلة لإجلاء أكثر ما يمكن من التونسيين غير المقيمين العالقين في الخارج في أقرب الآجال.

و أوضح الإمام، في تصريح اليوم الأربعاء لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن هذا المجهود لن يمكن من إجلاء جميع التونسيين العالقين بالخارج نظرا لتشتتهم ووجود أعداد صغيرة منهم في بلدان بعيدة (شخصان أو أربعة أشخاص في بلدان بعينها)، خاصة بعد قيام كل بلدان العالم تقريبا بغلق حدودها الجوية والبرية والبحرية.

وأضاف بأن عمليات الإجلاء تواجه إجراءات معقدة، ليس فقط نتيجة إغلاق أغلب الدول لمجالاتها الجوية وتوقف الناقلات الدولية عن الطيران، بل كذلك عند حلول التونسيين الذين تم اجلاؤهم وما يتطلبه ذلك من ضرورة وضعهم في الحجر الصحي الإجباري، وتوفير الفضاءات اللازمة والموارد البشرية والأمنية واللوجستية والخدمات الضرورية لفائدتهم.

وأكد أن البعثات الدبلوماسية بالخارج تضطلع بمهامها في مساعدة التونسيين العالقين بتعليمات من السلط العليا التونسية، وأن تونسيين مقيمين في بعض الدول، قاموا بتقديم يد المساعدة للعالقين، في إطار المد التضامني بين أبناء تونس.

أما بخصوص التونسيين الذين مازالوا عالقين في الجزائر، (حوالي 120 تونسيا في محافظة تبسة) ، فقد صرح الإمام بأنه سيتم تذليل الصعوبات المتعلقة بالرخص مع الجانب الجزائري، للتمكن من إجلائهم إلى تونس ووضعهم في الحجر الصحي الإجباري.

وأفاد فيما يتعلق بالتونسيين العالقين في المملكة المغربية، بأن السلط التونسية تمكنت من اجلاء 288 تونسيا، في حين أن 70 آخرين تعتبر حالاتهم مستجدة بسبب وضعيتهم غير القانونية، إذ أن عددا كبيرا منهم يقيمون بطريقة غير شرعية وكانوا ينوون تجاوز الحدود المغربية خلسة باتجاه أوروبا، وبالتالي فإن عملية اجلائهم تتطلب جهدا وصبرا من قبل سفارة تونس في الرباط.

وأكد الإمام أن وزارة الشؤون الخارجية، تعمل بالتنسيق مع وزارات الصحة والنقل والداخلية وشركات الطيران التونسية، لمحاولة اجلاء بقية التونسيين غير المقيمين العالقين خارج تراب الوطن.

 

وات

 

 

 

 

 



في نفس السياق