المصمودي: مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية أكثر منظمة حاربت الإرهاب و عبير موسي هدفها القمع و الاستبداد

sdfre

AddToAny

المصمودي: مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية أكثر منظمة حاربت الإرهاب و عبير موسي هدفها القمع و الاستبداد

  • بتاريخ : اثنين, 2020-09-28 13:31
  • نشر بواسطة : صبري دريدي

 

عبّر رئيس مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية رضوان المصمودي عن استغرابه من الاتهامات التي وجهتها رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي للمركز بكونه داعم للإرهاب، مشددا على أن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة.

وأكد المصمودي، في حوار لموقع "كاب نيوز" يوم الأربعاء 23 سبتمبر 2020، أن مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية هو أكثر منظمة في تونس حاربت الإرهاب وعملت ضد الفكر المتطرف من خلال مئات الدورات التدريبية للشباب و الأئمة حول قيم الاعتدال و التسامح والتعايش و نبذ العنف و قبول الرأي المخالف على امتداد سنوات.

كما أكد أن حزب عبير موسي حزب فاشي هدفه قمع المخالفين في الرأي و إرجاع منظومة الاستبداد لبن علي وتدمير مبادئ الثورة و الديمقراطية، بالإضافة إلى أنه لا يعترف بالدستور و يدعو باستمرار إلى إفشال الانتقال الديمقراطي و بث الكراهية بين التونسيين.

و أضاف أن الحزب الدستوري الحر هو حزب الثورة المضادة و مدعوم من قوى خارجية، داعيا إلى حلّه في أقرب الآجال.

https://www.youtube.com/watch?v=16FJq5maSBk&fbclid=IwAR2fBi2rtYYMnQ2kq8yxIFW7XCRf6P3_PPxGk8R5SFBLVhHFo3pH-7OFprU

 



في نفس السياق