المسئولون عن نداء تونس خطر على البلاد وديمقراطيتها

sdfre

AddToAny

المسئولون عن نداء تونس خطر على البلاد وديمقراطيتها

  • بتاريخ : ثلاثاء, 2019-04-16 16:14
  • نشر بواسطة : صبري دريدي

على امتداد تاريخنا العربي الاسلامي، ومنذ الاسلام المبكر، وتحديدا منذ سقيفة بني ساعدة،  لطالما طرح سؤال «الأحق بولاية الشأن العام»، ولعل إحدى مصائب الأمة واحد أسباب قصورها وتخلفها، تأخير الأفضل والأكفأ وتقديم «العرجاء والنطيحة وما أكل السبع»، وانني لأدعو جميع الصحفيين والاعلاميين الى إجراء بحث في السير الذاتية لهؤلاء الذين قدّموا «في غفلة من أعضاء اللجنة المركزية» لحزب نداء تونس لتولي المسؤولية الندائية الأولى، وأنا على يقين من أن الباحث لن يجد سوى ما يفزعه ويخيفه على مستقبل تونس ومستقبل مشروعها الديمقراطي، فهؤلاء الجماعة هم أبناء من أسميتهم بجيل الانهيار الأخير للتجمع الدستوري الديمقراطي، ممن لم يقرؤوا كتابا في حياتهم، ولم يعرفوا من العمل السياسي غير «تكمبين الشُعَبْ (جمع شعبة)»، ولا تعني العملية السياسية لغالبيتهم سوى غُنْمُ ما أمكن من مناصب الدولة وامتيازاتها، وهم تماما كما قال العلامة المقريزي «عملة سيئة تطرد عملة حسنة»، وليس من عدو لهم يستحق الاقصاء سوى صاحب الكفاءة والنزاهة والمروءة، خطر هؤلاء يتجاوز لو يعلم الناس حدود النداء الى تونس وديمقراطيتها الناشئة.

خالد شوكات

جزء من مقال نشراه جريدة المغرب



في نفس السياق