الفقراء هم ضحايا اضطهاد الشرّ للخير.. أقرأ رواية «المساكين» لدوستويفسكي

sdfre

AddToAny

الفقراء هم ضحايا اضطهاد الشرّ للخير.. أقرأ رواية «المساكين» لدوستويفسكي

  • بتاريخ : جمعة, 2020-02-07 11:43
  • نشر بواسطة : صبري دريدي

 

رواية المساكين، أو كما يُترجَم اسمها في بعض الأحيان إلى التعساء أو الفقراء، هي أولى روايات الكاتب الكبير فيودور دوستويفسكي، وكتبها على مدار تسعة أشهر بين عامَي 1844 و1845.

كان دوستويفسكي، أثناء كتابتها، يعيش ضائقة مالية، بسبب حياة البذخ التي عاشها، وبسبب إدمانه على القمار، ورغم أنه عمل على ترجمة عدة روايات أجنبية، فإنه قرر أن يكتب «المساكين» في محاولة منه لجمع المال.

فرسمت الرواية صورة واقعية للحياة القاتمة، وصوَّرت الجانب المزري الذي يعيشه الفرد في روسيا القيصرية، وشكلت عالماً من لون واحد ذا كينونة خاصة، فعبَّر دوستويفسكي في تلك الرواية عن انحيازه للفقراء، واعتبرهم من ضحايا اضطهاد الشر للخير، وهو ما كشف عنه دوستويفسكي في رسالته المؤثرة لأخيه قائلاً: «من المحزن أن يعيش المرء دون رجاء يا أخي».

أشاد النقاد المعاصرون بالرواية لمواضيعها الإنسانية، حيث قال عنها الناقد الروسي الشهير فيساريون بلنسكي إنها أول «رواية اجتماعية» في روسيا، ودعاها المفكر ألكسندر هيرزن بأنها «عمل اشتراكي كبير».

 

*المصدر: عربي بوست